تعرضت “مريم مونتاغ”، مدونة وفاعلة جمعوية أمريكية مقيمة بمراكش، إلى اعتداء من طرف بائع مأكولات بساحة جامع الفنا، حيث أعربت عن قلقها من الوضع وأوصت أصدقاءها ومعارفها لاتخاذ الاحتياطات عند ذهابهم لمثل هذه الأمكنة وتعاملهم مع بائعي المأكولات الذين وصفتهم بـ “العدائيين”.

وأوردت مونتاغ في تدوينة على حسابها الشخصي بـ “فايسبوك” أنها لطالما أحبت مراكش وأحبت العيش فيها ولطالما ترددت على ساحة جامع الفنا، إلا أنها تعرضت الليلة الماضية إلى تعنيف لفظي من طرف بائع مأكولات بعدما حاول اعتراض طريقها.

وأضافت الأمريكية المعروفة بنشاطاتها الجمعوية التي تعنى بالنساء القرويات، أن الشاب ضربها على وجهها بلائحة الطعام البلاستيكية، ورمى هاتفها في الأرض بعدما حاولت التقاط صورة له على أعقاب تعنيفه لها”، موصية أصدقاءها بالحذر في تعاملهم مع بائعي الطعام بالساحة .

وتفاعل عدد من متتبعي المدونة الأمريكية الشهيرة، مع تدويناتها، حيث تأسفوا على الوضع الذي أصبحت عليه ساحة جامع الفنا، المكان الذي ألهم وسحر العديد من السياح، شاكرينها على مشاركتها قصتها من أجل توعية الآحرين والعمل على أن تعود الساحة أكثر أمنا من ذي قبل.

ويذكر أن مونتاغ تملك فندقا بمراكش وعملت في مجال المساعدات الإنسانية من قبل وتعمل الآن مصممةً، وابتكرت برنامجاً سمّته “مشروع Soar” يوفر الدعم الأكاديمي للفتيات، وتدريبات التمكين، والتوعية الصحية، ودروساً في الرياضة والفنون. كل هذا بالمجان.