نستهل قراءة مواد بعض الجرائد الورقية الخاصة ببداية الأسبوع من “الأحداث المغربية” التي أفادت بأن حكومة سعد الدين العثماني تتجه نحو توسيع حظيرة سياراتها باقتناء سيارات كهربائية، بهدف تخفيض نسب الانبعاثات الغازية وكذا التلوث.

ووفق المنبر ذاته، فإن وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز الرباح، أقر بأن هذا النوع من السيارات باهظ الثمن، إلا أنه برر التوجه الجديد للحكومة بكون هذه السيارات ستساعد في تعزيز النجاعة الطاقية وتخفيض استهلاك البنزين في المؤسسات العمومية.

وكتبت الصحيفة اليومية، أيضا، أن رؤساء فرق الأحزاب السياسية بالبرلمان طلبوا لقاء رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بشأن الحصة المخصصة للأشخاص في وضعية إعاقة في قانون المالية، والتي لم ترد بشكل واضح، ناهيك عن توزيع غير عادل للمناصب المالية في العديد من الوزارات، وكذا بين مجلس المستشارين الذي يعرف فائضا في التوظيفات، وبين مجلس النواب.

ووفق “الأحداث المغربية” أيضا، فإن وزير الاقتصاد والمالية، محمد بنشعبون، أقر بصعوبة موقف الدولة في اتخاذ قرار حاسم يهم رفع الدعم عن السكر. وقال إن “ملف إصلاح صندوق المقاصة فوق مكتبي وشرعت في دراسته، ولم يكن الوقت كافيا لتضمين مشروع قانون المالية الإجراءات في هذا السياق، وأنا مبدئيا مع الإصلاح”.

“المساء” تطرقت إلى البحث عن نافذين متورطين في التلاعب بمباريات الولوج إلى المدرسة الملكية للدرك الملكي بمراكش، من قبل فرقة خاصة تابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط، بعد اعتقال إحدى السيدات المعروفة بنفوذها وعلاقتها بشخصيات معروفة، على خلفية تهمة النصب والاحتيال، في حين ما زال البحث جاريا عن أسماء معروفة تم ذكرها في التحقيقات الأولية في محاضر الأمن أثناء الاستماع الأولي إلى المتهمة، التي تم اعتقالها متلبسة بالارتشاء والنصب والاحتيال.

وأفاد المنبر الورقي ذاته أن رئيس النيابة العامة، محمد عبد النباوي، أمر بفتح تحقيق جديد في وفيات خيرية تيط مليل، بعد مراسلة وجهتها إليه الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان.

ووفق “المساء”، فإن الوكيل العام للملك بالدار البيضاء باشر تعميق البحث في الخروقات التي تضمنتها المراسلة، واستمع مرة أخرى إلى بعض المسيرين والمستخدمين والنزلاء، خصوصا بعد حالتي وفاة جديدتين لنزيلين عرفهما المركز الاجتماعي خلال الشهر المنصرم.

وجاء في “المساء”، كذلك، أن إسبانيا تطلق عملية تطهير واسعة ضد أئمة مغاربة تقول إنهم يهددون أمنها القومي، بناء على تقارير أمنية أعدتها فرق مختلفة حول أنشطتهم الدعوية. ونسبة إلى مصادر إسبانية، فإن الشرطة الوطنية الإسبانية قررت طرد أئمة آخرين يتواجدون منذ مدة تحت “رادار” قوات أمن الدولة بسبب ما تقول إنها رسائلهم المتطرفة التي زادت من خطر الهجمات الإرهابية.

ومع العدد ذاته الذي أورد أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تمكنت من تفكيك شبكة للهجرة غير الشرعية يتزعمها مواطن مالي يبلغ من العمر 37 سنة، يشتبه في علاقتها بوفاة 43 مهاجرا بعدما غرق القارب المطاطي، الذي كانوا على متنه بالقرب من السواحل الإسبانية في 12 يونيو الماضي.

وإلى “أخبار اليوم” التي ورد بها أن الملك محمد السادس انتقل يوم الجمعة الأخير، مباشرة بعد أدائه صلاة الجمعة، إلى مقر الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، ليعطي انطلاقة تسجيل أولى حلقات برنامج إذاعي جديد خاص بالحديث النبوي.

ووفق المنبر الإعلامي ذاته، فإن هذه المنصة التواصلية الجديدة تهدف إلى مواجهة الخطابات المتدفقة عبر وسائل التواصل المتطورة، والتي تهدد بضرب الوحدة الدينية والعقدية للمغرب. وفي السياق ذاته، قالت وزارة الأوقاف إن الخطوة ترمي إلى مواجهة “التيارات التي تقوم بنشر الأحاديث الموضوعة، عبر وسائل الإعلام، لا سيما على شبكة الأنترنيت خدمة لأهداف إيديولوجية.

وجاء في المنبر الورقي نفسه أن نوبير الأموي، القيادي النقابي، يستعد لمغادرة نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، التي ترأسها منذ نهاية السبعينيات، وأن النقابة ستعقد مؤتمرها الوطني ما بين 23 و25 نونبر الجاري، فيما أكدت مصادر قيادية لـ”أخبار اليوم” أن الأموي لن يكون مرشحا بسبب تقدمه في السن وحالته الصحية.

ووفق “أخبار اليوم” كذلك، فإن وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، أكد أن المجلس الوطني للصحافة هو من سيتكفل بمنح البطائق المهنية للصحافيين، ابتداء من السنة المقبلة، دون تدخل السلطة الحكومية، تنزيلا لمقتضيات استقلالية القرار الإعلامي، في الوقت الذي لم يستكمل المجلس الوطني للصحافة إنشاء هياكله، بما فيها اللجنة المكلفة بتسليم البطائق المهنية للصحافيين.

ونختم رصيف صحافة اليوم من “العلم”، التي نشرت أن وزارة الصحة رصدت، في إطار عملها لسنة 2019، ما مجموعه 40 مليون درهم للقضاء على التهاب السحايا، من خلال الحصول على اللقاح المضاد للالتهاب وتلقيح الأشخاص الذين يعيشون في أماكن مغلقة حسب الأولوية.

وذكرت “العلم”، كذلك، أن مصدرا أمنيا كشف عن حقيقة وخلفيات “طابع الولوج” الخاص بشرطة الحدود بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، والذي تداولته مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الأنترنيت.

ووفق المصدر الأمني ذاته، فإن الأمر يتعلق بخطأ مادي غير مقصود وقع فيه موظف الأمن المكلف بمراقبة الجوازات بمطار محمد الخامس الدولي، عندما كان بصدد ختم جوازات السفر الخاصة بالمسافرين القادمين من أحد المطارات الأوروبية مساء الأربعاء الماضي، مشيرا إلى تدارك الأمر وتصويب الخطأ في ثلاثة جوزات سفر تم ختمها، كما تم تصحيح ذلك في قاعد المعطيات المعلوماتية الخاصة بحركات المسافرين. ورجح أن تكون الصورة المتداولة قد تم التقاطها قبل تدارك الخطأ وتصويبه بشكل نهائي.

 

كشـ365-مُتابعة