انطلقت، اليوم الأربعاء 05 دجنبر، بمراكش القمة 11 لأشغال المنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية، وذلك إلى غاية السابع من هذا الشهر، حيث يتولى المغرب و ألمانيا رئاسته المشتركة.

ويعد هذا المنتدى العالمي حول الهجرة أولَ مؤتمر أممي يعالج قضية الهجرة، وينعقد في وقت حاسـم تحتـل فيه الهجـرة ُمكانـة بـارزة في الأجنـدة السياسـية الدوليـة، وذلك في ظل الاسـتعدادات المتعلقة بوضع ميثاق عالمي للهجـرة وميثـاق عالمي حـول اللاجئيـن حيث بدأ العمل عام 2017 من أجل بلورة الميثاق العالمي من أجل هجرات آمنة ومنظمة ومنتظمة.

و تعتـبر الرئاسـة المشـتركة لألمانيـا والمغـرب مبـادرة فريـدة لثلاثة أسـباب: أولاً، طبيعة الرئاسة المشتركة تضع شركاء الشمال والجنوب على قدم المساواة في تدبير النقاشات حول الانشغالات المشتركة المتعلقة بالهجرة، ثانيا، وللمرة الأولى، قامت هاتان الحكومتان بوضع أهداف واضحة ومركزة للمنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية على مدى عامين، ثالثا، أعطت الحكومتان في السنوات الأخيرة المثال من خلال تطبيق سياسات استشرافية للهجرة على مستوى بلديهما.