كشفت يومية”المساء” في عددها ليوم الخميس، أن فرقة أمنية تابعة لشرطة جرائم الأموال بولاية أمن مراكش استمعت إلى صابر العذرواي، نائب رئيس فرع المنارة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

وأوردت الجريدة ذاتها، أن المصالح الأمنية شرعت في الإستماع للعذراوي بناءا على رسالة سبق للفرع ذاته أن وجهها إلى العديد من الجهات الحكومية، والنيابة العامة والقضاء المالي، للمطالبة بفتح تحقيق حول تعثر برنامج ضخم، يهم إعادة هيكلة 27 دوارا بعمالة مراكش، خاصة في بعض الجماعات القروية كجماعة السعادة، وجماعة تسلطانت، وجماعة حربيل (تامنصورت)، وهو المشروع الذي خصصت له الدولة ما يفوق 71 مليار سنتيم.