أعطى “عبد اللطيف الحموشي” المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني، أوامره بإرسال 300 عنصرا من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، إلى مدينة القنيطرة.

وكشف مصدر مطلع لوسائل إعلام، رفض الإفصاح عن هويته، أن العناصر المذكورة قد وصلت إلى المدينة يوم  الإثنين 10 يونيو الجاري في حدود الساعة السابعة مساء وشرعت في تدخلاتها الأمنية في اليوم الموالي.

وجاءت عناصر الفرقة الوطنية من مدينة الدار البيضاء، معززة بالسيارات المخصصة لها وبكامل عدتها ومعداتها المستخدمة في الإعتقال والتوقيف والمطاردة الأمنية.

واعتبر المصدر ذاته، أن نزول عناصر الفرقة الوطنية جاء في إطار تعزيز ولاية أمن القنيطرة، واستتباب الأمن بالمدينة، على حد تعبير المصدر.

للإشارة، فقد ارتفعت مجموعة من الأصوات في الآونة الأخيرة بمدينة اللقالق، تنبه إلى ما وصفته بالتسيب الأمني وانتشار الجريمة بالمدينة.

وفي سياق متصل، سبق لأحد البرلمانيين المنتسبين إلى حزب “العدالة والتنمية”، أن وجه سؤالا كتابيا في الأيام القليلة الماضية إلى وزير الداخلية حول الوضع الأمني بالقنيطرة.

 

كشـ365-مُتابعة