لقيت سيدة مصرعها، وجرحَت 24 عاملة في حادثة سير بين الطريق الرابطة  بين مدينة آسفي وجماعة حد حرارة في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة جراء انقلاب حافلة كانت تقل عاملات بأحد مصانع تصبير السمك.

وأفاد مصدر من المندوبية الإقليمية للصحة بآسفي، أنَّ الحادثة التي اصطدمت بإحدى شاحنات الجر والنقل الكبيرة خلفت إصابات متفاوتة الخطورة بين العاملات، فيما توفيت سيدة بعد وصولها إلى المستشفى الإقليمي لآسفي وكانت حامل بجنين في شهره الخامس.

وذكر مصدر من الدرك الملكي، أنَّ الحالة المكانيكية للحافلة كانت في وضعية سيئة، مشيرًا إلى أنَّ سائق الحافلة حاول الابتعاد قدر الامكان عن الشاحنة القادمة في إتجاهه غير أنه سرعان ما فقد السيطرة على الحافلة وانقلبت على منحدر الطريق.

وقال أحد اقرباء العاملات التي تخضع للعناية الطبية بمسشتفى محمد الخامس، إنَّ الحافلة ظلت طيلة الشهور الماضية تنقل العاملات اللواتي ينحدرن من نواحي آسفي والقرى المجاورة، وتبدأ عملية تجميع العاملات بتمام الساعة الرابعة صباحًا إلى حين السادسة من نفس الصباح.

وغادر مستشفى محمد الخامس عدد من النساء اللواتي خضعن للعلاج، واصيبن بجروح خفيفة، فيما مازال عدد من العاملات يخضع للعناية الطبية، وأكد مصدر طبي أنَّ بعض الحالات الحرجة سيتطلب اخضاعها لكشف دقيق ومراقبة طبية

المصدر: لكم