بعد الضجة الكبيرة التي أثارها انتشار فيديو يوثق لما يبدو أنه محاولة عصابة ملثمة  اقتحام منزل أحد المواطنين بالقوة باستعمال الأسلحة وسط رعب أبنائه وزوجته بالداخل، كشفت مصادر مطلعة عن تفاصيل مفاجئة جدا من شأنها أن تقلب المعطيات رأسا على عقب.

المعلومات التي كشفت عنها المصادر تفيد أن الأمر يتعلق بمسرحية محبوكة خطط لها مصور الفيديو وشاركت فيها زوجته وأبناؤه مستعينين بشخصين ملثمين لعبوا دور المهاجمين.

وتضيف المصادر أن الواقعة جرت بمدينة قلعة السراغنة، حيث لجأ المعني بالأمر إلى الارتداد عن الإسلام وإظهار ما يزعم أنه اضطهاد ديني يتعرض له وأسرته ببلده المغرب، وذلك من أجل تعزيز فرصه في الحصول على “فيزا” من السفارة الفرنسية التي سبق لها وأن رفضت طلبا عاديا تقدم به في وقت سابق.

هذا ومن المنتظر أن تصدر المديرية العامة للأمن الوطني بلاغا في الساعات القادمة تكشف من خلاله ما آلت إليه التحقيقات المنجزة.

كشـ365-مُتابعة