اتهمت الغرفة الجنحية رقم 2 بمدينة سبتة المحتلة، أمس الثلاثاء، مواطنة مغربية ”ف.ب” بمخالفة القانون الجنائي الإسباني، بسبب ارتكابها جنحة تعدد الزوجات.

ووفق ما كشف عنه موقع ”elpueblodeceut” الإسباني، يومه الأربعاء، فإن المغربية وهي أم لطفلين، أكدت خلال الاستماع لها، زواجها سنة 2010 من زوجها الحالي المطلق الذي لم تعد تربطه أي علاقة بزوجته الأولى، نافية أن تكون لها النية في مخالفة القانون الإسباني الذي يمنع تعدد الزوجات.

وأشار الموقع الإسباني إلى أن زوج المغربية، يحمل الجنسية الإسبانية، ولم تكن على علم على أنه ما يزال متزوجا، مبرزا أن الزوج تم الاستماع إليه، حيث دافع عن زوجته المغربية، وأكد على أنه يتحمل المسؤولية.

وأكد الموقع المذكور أن دفاع المغربية، طالب بمنحها البراءة، لأن الزوجة، كانت تعتقد أن زوجها الحالي انفصل عن زوجته بشكل رسمي سنة 2010.