إستغرب العديد من متتبعي الشأن المحلي بمراكش، من إستمرار صاحب مقهى بشارع محمد السادس في إحداث تغييرات جوهرية مست تصميم البناء.

الأمر الذي جعل والي مراكش السابق يعطي تعليماته بهدم ما تم إنجازه، لكن نفوذ صاحب المقهى كان أقوى من قرار الوالي.

أعفي البجيوي وحل مكانه صبري الذي وقف بدوره على خروقات البناء ومخالفة قانون التعمير ليعطي هذا الأخير تعليماته بهدم التغييرات المذكورة.

إلا أن صاحب المقهى المذكور لازال مستمرا في عملية البناء غير القانونية مستفيذا من علاقة مشبوهة بمسؤول في ولاية مراكش ونفوذ مالك المقهى.

وتجدر الإشارة إلى أن صاحب المقهى المدعو ب ”  امبراطور ”  الشيشا بمراكش ، لازال مصرا على عدم احترام تصميم البناء و قانون التعمير ، مستفيدا من دعم أحد المسؤولين بولاية مراكش ، لم يعر اهتماما لقرار الولاية ، وعمد الى وضع حجاب للاستمرار في البناء ، ضاربا بعرض الحائط القرار الولائي .

و علمت ” كشـ365 ” أن السلطات المحلية ببلدية المشور التي تقع المقهى في ترابها  لم تحرك ساكنا نظرا لنفوذ المسؤول بولاية مراكش ، الذي تمكن ” الإمبراطور ” في عهده من تحويل  العديد من المقاهي التي يملكها لخدمة “الشيشا” والى مطاعم و ملاهي ليلية ، قبل أن يقوم بافتتاح ملهى ليلي ، لا يحترم  قوانين العمل ، الأمر الذي جعل المصلحة الولائية للاستعلامات ، تسجل العديد من المخالفات في حقه ، قبل ان تتمكن من إصدار قرار الاغلاق للملهى الليلي ، ضدا على رغبة المسؤول بولاية مراكش .

و تجدر الإشارة إلى أن جل المقاهي و الملاهي التي يمتلكها ” الإمبراطور ” تحظى بعناية خاصة من طرف بعض القواد الذين ما فتؤوا بين الفينة و الاخرى يداهمون مقاهي أخرى ، دون زيارة مقاهي ” الإمبراطور ” الذي يحظى بدعم خاص من صديقه الوفي بولاية مراكش .

 

 

كشـ365-مراكش