طالب سكان الحي الجديد بتراب مقاطعة سيدي يوسف بن علي بمراكش، بوضع مطبات طرقية تحميهم وأبناءهم من تهور بعض مستعملي الطريق بالحي المذكور بدراجاتهم النارية وسيارتهم التي تمر بسرعة جنونية بالقرب من منازلهم.

ووفق معطيات تتوفر عليها جريدة “كشـ365″،  فإن هذا الطلب جاء نظرا للمعاناة الطويلة الأمد التي عاشها ويعيشها سكان الحي المعني، وذلك بسبب ما أسموه بتهور اصحاب الدراجات النارية “سي90” وغيرها من الدراجات المسرعة، خصوصا على مستوى شارع شبه رئيسي يمر بالقرب من المنازل وبعض الدكاكين الواقعة بحيهم.

وقال مصدر موثوق، أن عددا من المواطنين زاروا مكتب رئيس مقاطعة سيدي يوسف بن علي، من أجل التوصل لوضع مطبات بهذا الشارع لتخفيف درجة السرعة الجنونية، حيث وعدهم الرئيس المسؤول على الشأن المحلي بالمنطقة، بتنفيذ الطلب في مدة اقصاها اسبوع، لكن للأسف الشديد يقول متحدث لـ”كشـ365″، أنه وبعد مرور شهر ونصف تقريبا على هذا الوعد، لم يفي الرئيس المذكور بما وعد به السكان.

وأضاف نفس المصدر، أن احد نواب الرئيس يقف وراء عرقلة أي تحرك لوضع معاناة الساكنة وتخوفاتها المشروعة، في ظل تهور مستعملي الطريق الذين أصبحوا يهددون حياتهم وأبناءهم.

ويطالب السكان المعنيون بهذه الوقائع، بتحرك عاجل من طرف مصالح مقاطعة سيدي يوسف بن علي  لحماية المواطنين، وحرصا على سلامتهم ووضع حد لهذه الفوضى التي يتسبب فيها مستعملي الشارع الواقع بحيهم.

 

كشـ365-ياسين الفجاوي