يظهر المؤشر العالمي لمدركات الفساد أن أغلب دول العالم تحقق تقدما ضئيلا بل معدوما في بعض الأحيان للقضاء على هذه الآفة، وتظهر بعض التحليلات المعمقة أن الكثير من الصحفيين والناشطين في الدول الفاسدة يخاطرون بحياتهم في سبيل كشف الحقائق.

وتظهر النسخة الأخيرة من التقرير استشراء الفساد في معظم دول العالم التي نالت معظمها علامات أقل من 50 درجة على المؤشر، وكان المتوسط العالمي 43 درجة من 100.

وتصدرت الدنمارك المؤشر، حيث نالت 88 درجة وتلتها نيوزيلندا بـ 87، بينما تذيلت الصومال القائمة بـ 10 درجات فقط وتلتها سوريا عربيا كثاني أسوأ دولة عالميا!

وتحسنت درجات المغرب ومصر بثلاث نقاط لكل منهما، حيث سجلتا تباعا 43 و35 درجة. وعلى الرغم من ذلك، يبقى تأثير هذا التحسّن طفيفا.

أما سوريا فقد تراجعت 13 درجة خلال السنوات الثماني الماضية، حيث انتقلت من الدرجة 26 سنة 2012 إلى 13 سنة 2018. وعلى غرار السنوات الماضية، بقيت سوريا في أدنى مراتب المؤشر.

 

كشـ365-وكالات