بدأت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، تحقيقاتها في ملفات فساد طالت مجموعة من الأراضي والعقارات بعاصمة النخيل، وأبطالها رجال سلطة كبار، لاعبون سابقون، ومجموعة من رجال الأعمال والأطر.

ووفق ما يروج، فقد استدعت الفرقة المذكورة بأمر من النيابة العامة باستئنافية مراكش المكلفة بجرائم الأموال، الوالي السابق لجهة مراكش آسفي (ع.ل)، بالإضافة إلى لاعب دولي سابق ومجموعة من المشتبه بهم.

ومن المرتقب أن تستدعي الفرقة الوطنية وتستمع لأزيد من 30 مسؤولا مشتبه بهم في هذا الملف، من ضمنهم عمدة مراكش ونائبه، المدير السابق للوكالة الحضرية بمراكش، برلماني سابق، بالإضافة إلى رؤساء بعض المقاطعات ولاعب دولي سابق ورجال أعمال.

للإشارة، فملفات الفساد التي تحقق فيها عناصر الفرقة الوطنية بمراكش، تتعلق بتفويت مجموعة من أراضي الدولة إلى جهات بطريقة غير قانونية ومشروعة.