احتضنت قاعة السعادة بالعرائش الاسبوع المنصرم من السنة الجارية “مهرجان اللكوس للقفطان المغربي ” في نسخته الاولى تحت شعار “تنمية و دعم المرأة المنتجة ” ، تظاهرة  اختارت لها الجهة المنظمة ” جمعية المرأة الشمالية المنتجة بالعرائش”

هذا الشعار انسجاما مع التوجه الخلاق للحفاظ على الهوية و المورث الثقافي الحضاري المغربي و كذا ابراز الازياء الوطنية الاصيلة.

وقد شارك في هذا اللقاء مصممات من طنجة و العرائش و غيرهن ،  بحضور أكثر من 200 شخص الذي أيقظ في النوازع حب التاريخ و الوطن  . .

وبهذه المناسبة أكدت السيدة “مريم دركال ” رئيسة الجمعية المنظمة أنه يجب تعزيز الثقافة و الهوية الوطنية للجيل الصاعد و أعربت عن رغبتها في توسيع النشاط و تكريسه لما له من انعكاسات ايجابية على ثنايا هويتنا العريقة و التناغم و مستويات من العبق بالتاريخ و المحطات الزاهية في التعدد و التنوع و الطبيعة الجمالية و الكونية التي يشكلها الاحتفاء بالزي التقليدي النسائي الذي يبرز مهارة الصانع المغربي و دقته الجامعة بين الماضي العريق المسايرة للعصر_ مضيفة_ أنه يضفى الحشمة و الوقار على المرأة المغربية .

و قد تميزت النسخة الاول من هذا المهرجان في رأي المتتبعين ، أنّ الجرأة في التصاميم قد حملت جرعة زائدة من الجمالية و الذوق تضمنت الخصوصية و المضمون الحضاري الذي يمثله القفطان و اللباس  المغربي بالتالي مزج الجمال و الابداع و الخيال مرضيا بذالك الأذواق محصورا في بيئته الوطنية.

و قد استحضرت المصممات في كل قطعة من العرض اللون الموحد مع لمسات و تطريزا مميزا مع تفاصيل و ألوان و طريقة الحياكة تتحكم فيها الثقافة العامة و تطور المجتمع مع مجابهة سياقات العولمة و تحدياتها ، بذالك جسد المهرجان مسألة التمسك بالهوية و الوجدان و الكينونة الحية مما جعل الارتباط بالأرض و الطبيعة نموذجا استعراضيا مثيرا للذهول مترجما بذلك حب الانتماء و قوة الهوية .

و لعل ما ميز مهرجان ” اللكوس للقفطان المغربي ” بالإضافة الى نجاح التنظيم و احياء الموروث العاكس للتنوع ، الأنظار التي لفتتها العارضات ، خاصة ” زهرة الأوركيد إيمان ” من خلال اطلالتها المبهرة الجذابة مرتدية لباسا أصفرا فاتحا ، مظهرا أناقتها و رشاقتها بجمال ناذر و شعر أسود منسدل مع عنق طويل يحاكي الغزلان و أنف دقيق صغير جعل من قسمات الوجه جمالا لا تسعفه الانظار و لا تدركه الخواطر ، و بزوج أحدية للكاحل مما أضفى على قامتها الممشوقة الدقة و هي تلاعب اليدين في المشي كأنما القمر يجري في وجهها .

وتجدر الاشارة أن الجهة المنظمة في شخص ” الجمعية الشمالية المنتجة بالعرائش ” مصممة في تكريس مبدأ الهوية و الاشتغال عليها كمنطلقات تحافظ على الانتماء و الجوهر الانساني و الحضاري للشعوب ، خاصة مما يعرفه العالم اليوم من امتصاص للثقافة و استبدالها بالاستهلاك حيث تشكل العولمة أحد أهم الخطابات المتعالية القاتلة لكل القيم الجمالية.

بقلم-عبد القادر العفسي