يحتل المغرب الرتبة الأولى عربيا والثانية في إفريقيا بخصوص عدد الشواطئ في المغرب، التي سيرفرف فيها علم “اللواء الأزرق”، و التي أعلنت عن قائمته مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، أمس الاثنين.

وحصل  21 شاطئا، بالإضافة إلى ميناء ترفيهي، هذا الصيف، على علامة اللواء الأزرق الدولية، ويتعلق الأمر بكل من شاطئ با قاسم/طنجة – أصيلة، وأكلو سيدي موسى/تيزنيت، وأركمان/ الناضور، وأشقار/طنجةءأصيلة، وبوزنيقة، والصخيرات، وشاطئ المسافر/الداخلة، ثم الصويرة، وفم الواد/العيون، والحوزية، وداليا/فحص أنجرة، وواد عليان/ فحص أنجرة، وواد لاو/تطوان، وأم لبوير/الداخلة، وآسفي، والصويرية القديمة/آسفي، والمحطة السياحية السعيدية، ورأس بدوزة/آسفي، وسيدي قنقوش/فحص أنجرة، وسيدي إفني، وأخيرا إمينتوركا.

ويقضي حمل اللواء الامتثال إلى معايير صارمة من أربعة أصناف: جودة مياه الاستحمام، والإخبار، والتحسيس، والتربية البيئية، والصحة، والسلامة، والتهيئة، والتدبير، حيث يمنح اللواء للجماعات المحلية المسؤولة عن إدارة، وتدبير الشواطئ.