اعتبرت سارة لي ويتسون، المدير التنفيذي لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” في الشرق الوسط، أن وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي “كانت متوقعة”.

وقالت ويتسون، عبر حسابها على تويتر، إن وفاة مرسي “أمر فظيع لكنه كان متوقعا بالكامل”، مضيفة أن “الحكومة فشلت في السماح له بالحصول على الرعاية الطبية اللازمة، وعرقلت الزيارات العائلية”، مشيرة إلى أن المنظمة كانت تعد تقريرا عن وضعه الصحي بالسجن.

وكان التلفزيون المصري الرسمي أفاد في نبأ عاجل بأن مرسي توفي خلال جلسة محاكمته في قضية “التخابر”. وقال التلفزيون إن مرسي أصيب بنوبة إغماء عقب رفع الجلسة وتوفي على إثرها.

وكان مرسي يحاكم في عدة قضايا من بينها قضية “التخابر”، وذلك بعدما أعلن الجيش الإطاحة بحكمه في 3 يوليوز عام 2013، بعد احتجاجات شعبية وصلت ذروتها في 30 يونيو.

 

كشـ365-وكالات