قدمت شركة “هيونداي” الكورية الجنوبية لصناعة السيارات، مركبة بأربع قوائم تقع في مرتبة وسيطة بين السيارة والروبوت يمكنها السير و”المشي” و”الزحف” للوصول إلى مناطق وعرة في مهمات إغاثة محتملة.

وسأل جون سو الذي يشرف على المشاريع الريادية في المجموعة خلال عرض أمام الصحافيين في إطار معرض لاس فيغاس للإلكترونيات “ماذا لو تمكنت سيارة مصممة مع تكنولوجيا الروبوتات من إنقاذ أرواح بشرية خلال كارثة طبيعية؟”.

ويمكن لهذه المركبة المسماة “إيليفايت” بواسطة “قوائمها”، تسلق جدار ارتفاعه 1,5 متر مع إبقاء الركاب والجرحى في وضعية أفقية، على ما أوضح ديفيد بايرون من شركة التصميم ساندبرغ-فيرار التي عملت مع شركة صناعة السيارات على هذا المشروع. وقد عرض مجسما متحركا للمركبة.

وتؤكد شركة “هيونداي” أنها “أول مركبة تتمتع بقوائم متحركة”.

وجهّز أسفل قوائم المركبة الكهربائية بإطارات تسمح لها بالسير بطريقة عادية على ما أضاف بايرون. وأظهر تسجيل مصور التطبيقات المختلفة الممكنة لهذه الآلية التي يمكن أن تستخدم كسيارة إسعاف للتفتيش عن الجرحى ونقلهم في المناطق الوعرة.

ومن الاستخدامات الأخرى أيضا، مساعدة الأشخاص الذين يعانون صعوبة في الحركة للوصول إلى مدخل منزلهم بكل أمان.

هذه الآلية الشبيهة بالمركبات القمرية يمكن أن تستخدم أيضا في استكشاف القمر والمريخ على ما أكد القيمون على المشروع.

وقال دانييل هال المتخصص بالسيارات في شركة “أوتو باسيفيك” إن المشروع “مثير للاهتمام. وحتى لو كانت الجيوش تستخدم من الآن روبوتات للكشف عن قنابل فإن كون هذه المركبة قادرة على تسلق موانع قد يكون مفيدا في بعض الأوضاع المحددة”.

 

كشـ365-أ.ف.ب