قال سعيد العلوة والي أمن مراكش أن هناك اتجاه لتساهم الكاميرات في تغطية جميع المناطق بدون استثناء وجميع النقط البعيدة عن وسط المدينة، وهناك مشروع كبير ومخطط موضوع بتنسيق مع ولاية مراكش آسفي ورئيس الجهة والجماعة الحضرية والمديرية العامة للأمن الوطني لتزويد شوارع وأحياء ولاية مراكش بكاميرات المراقبة.

وأوضح والي أمن مراكش في حوار مع جريدة “الصباح”، أن كاميرات المراقبة مثبتة في مختلف المحاور ونتوفر على قاعة للقيادة والتنسيق تتوفر على شاشات تتميز بآخر صيحات التكنولوجيا في العالم، وهو ما سيسهل لنا مأمورية التصدي للجرائم ومحاربتها وتدعيم التغطية الأمنية وكذلك الرجوع إليها عند الاقتضاء واستغلالها في الأبحاث الجنائية.

وأشار المتحدث ذاته، أن عدد هذه الكاميرات انتقل من 64 ليصبح 300 كاميرا، وسيتضاعف العدد لمراقبة الوضع في مراكش، لأن أحسن وسيلة لاستتباب الأمن هي الهجوم عبر التدخلات الاستباقية للقضاء على مختلف أشكال الجريمة التي يمكن أن تظهر.