أفادت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة بأنها ربطت الاتصال بسفارة المغرب بأبوظبي والقنصلية العامة بدبي من أجل استعجال كل الإجراءات الإدارية اللازمة لنقل جثامين مواطنة مغربية وابنيها لقوا حتفهم في حريق بمدينة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ودفنهم بمدينة الدار البيضاء.

وحسب البلاغ، فإن الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة مباشرة بعد علمها بالحادث المأساوي بإمارة الشارقة، والذي ذهب ضحيته عدد من الأجانب من بينهم مغربية وطفليها، بادرت إلى ربط الاتصال بسفارة المغرب بأبوظبي والقنصلية العامة بدبي من أجل استعجال كل الإجراءات الإدارية اللازمة لنقل جثامين المواطنين المغاربة ضحايا هذا الحادث.

وكانت مواطنة مغربية تدعى بن زكور سناء وابناها المقيمان بمدينة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة توفوا اختناقا بالدخان جراء حريق وقع بالبناية التي كانوا يسكنون فيها نواحي منطقة البطينة في إمارة الشارقة.

الحريق تسبب في إصابة ستة أشخاص نقلوا على إثره إلى المستشفى من أجل تلقي العلاجات الضرورية، مشيرا إلى أنه “يتماثلون للشفاء من أعراض حالات الاختناق التي صاحبت وقوع الحريق.

وواصلت الفرق المتخصصة في وزارة الداخلية، تحقيقاتها في حريق الشارقة الذي وقع صباح أمس، في إحدى البنايات السكنية بسبب احتراق أحد مكيفات الهواء فيها، وأسفر عن وفاة 5 أشخاص اختناقاً، وإصابة 16 شخصاً (9 من العاملين بدوريات الأنجاد وأحد العاملين بالدفاع المدني و6 من الأهالي).