كشفت مصادر موثوقة، أن قاضية مغربية أخرى لقيت حتفها مساء اليوم الخميس 26 مارس الجاري، نتيجة إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وبحسب المصادر ذاتها، فالقاضية (ز.م) كانت تشتغل بدورها في المجلس الأعلى للحسابات، وصديقة للقاضية الأخرى، التي توفيت اليوم بدورها.

وقالت ذات المصادر، أن الفقيدتين سبق لهما وأطرا ندوة بمدينة مراكش بمناسبة عيد المرأة الذي يصادف الـ 8 مارس من كل سنة.

وأكدت المصادر نفسها، على أن الجهات المختصة تعمل جاهدة على وضع جميع من حضروا الندوة المذكورة ومخالطيهم، تحت تدابير المراقبة الطبية.