فتحت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لليوسفية، الثلاثاء، بأمر من النيابة العامة المختصة، تحقيقا أوليا في مصرع سيدة، في عقدها السابع، إثر حادث مروري على مستوى الطريق الرابطة بين جمعة اسحيم ومدينة أسفي.

وفور علمها بالواقعة، انتقلت عناصر من درك مركز اليوسفية إلى مكانها، لجمع المعطيات التي يمكن أن تفسر ظروف وملابسات الحادث المروري، الذي أصيب فيه خمسة أشخاص، من بينهم ثلاث نساء، بجروح متفاوتة، نقلوا إثرها على وجه السرعة إلى مستشفى للا حسناء لتلقي الفحوصات والعلاجات الضرورية، وفق مصادر مطلعة.

وأرجعت المصادر ذاتها الحادث المروري المذكور إلى اصطدام سيارة عائلية، قادمة من سيدي بنور، وعلى متنها الضحية، بشجرة محاذية للطريق، لتصاب على مستوى الرأس بجرح خطير، وتلفظ أنفاسها الأخيرة في المكان نفسه.

وأشرفت عناصر الدرك الملكي على نقل الضحية إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بأسفي.