قامت مجموعة تضم 17 وكيلا بريطانيا للأسفار، ضمنهم 11 امرأة، بين 5 و8 مارس الجاري، بزيارة استكشافية اطلعوا خلالها على مختلف المؤهلات الطبيعية والثقافية والتراثية والسياحية التي تزخر بها المدينة الحمراء والمناطق المحيطة بها.

ونظمت هذه الزيارة، التي تندرج في إطار الجهود الرامية إلى الترويج لوجهة مراكش ومحيطها، من طرف تمثيلية المكتب الوطني المغربي للسياحة بالمملكة المتحدة، بتعاون مع المجلس الجهوي للسياحة بجهة مراكش آسفي.

واستفاد من هذه الرحلة وكلاء الأسفار البريطانيون، الذين فازوا في مسابقة تفاعلية حول منتج المغرب، الذي كان مبرمجا ضمن جولة ترويجية عقدت بلندن وبرمنغهام في نونبر الماضي.

وحسب المجلس الجهوي للسياحة، فإن هذه الزيارة سعت إلى إطلاع وكلاء الأسفار البريطانيين على وجهة مراكش ونواحيها، وذلك تحت شعار “مدينة الاستراحة”، مع التركيز بشكل خاص على المنتوجات الترفيهية.

وتضمن برنامج هذه الرحلة سلسلة من الزيارات لمؤسسات سياحية، ومتحف إيف سان لوران، وحدائق ماجوريل، وموقع “أراضي أمنار” بإقليم الحوز، وساحة “جامع الفنا” التاريخية، وكذا عدد من الأسواق والفضاءات الرمزية بالمدينة.

وخلال مقامهم بمراكش، التزم المشاركون في هذه الرحلة الاستطلاعية بالنقل المباشر على مواقع التواصل الاجتماعي، لما عاينوه خلال سفرهم من جهود للترويج للمدينة الحمراء.

يذكر أن عدد السياح البريطانيين بلغ، خلال سنة 2019، ما مجموعه 204 ألف و592 سائحا، أي بارتفاع نسبته 11 في المئة، وهو ما يعادل 921 ألف و421 ليلة مبيت (8 في المئة).

 

كشـ365-و.م.ع