غادرت 19 حالة شفاء المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، الجمعة، بعد تماثلها للشفاء التام من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ويتعلق الأمر بـ11 امرأة وثمانية رجال، تتراوح أعمارهم بين سنة واحدة و68 سنة، تبين بعد إجراء التحاليل الطبية والسريرية خلوهم من الفيروس، ليرتفع عدد المتعافين الذين تماثلوا للشفاء وغادروا المركز الاستشفائي إلى 388 شخصا.

وبالمناسبة، أكد المنسق العام لـ(كوفيد-19) بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، عبد المجيد التقوي، أن متوسط مدة الاستشفاء بالنسبة لحالات التعافي، تراوحت بين 10 و29 يوما.

وأوضح الدكتور التقوي، أن أغلب حالات الشفاء لم تظهر عليها أية أعراض أو مضاعفات أو أمراض مزمنة، مضيفا أن هذه الحالات كانت محط مراقبة دائمة ويومية من لدن الأطر الطبية والتمريضية.

وأشار إلى أن نسبة الشفاء بالمركز الجامعي بمراكش تجاوزت 80 في المئة، مبرزا أن الارتفاع المستمر في حالات الشفاء يفسر بسرعة ونجاعة التكفل الطبي، إلى جانب تقليص مدة انتظار نتائج التحليلات المخبرية التي تجري بمختبر الأحياء الدقيقة التابع للمركز الاستشفائي.

وذكر بأن العدد الإجمالي للأشخاص المتكفل بهم من طرف المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش يصل حاليا إلى 43 شخصا.

كشـ365-و.م.ع