يُنصح خلال فترة الحمل بإيلاء الاهتمام بالتغذية وتناول الخضار والفواكه ومنتجات الألبان واللحوم والأسماك. ولكن هناك أغذية قد تضر الجنين، فما هي؟

وفقا للكاتبة فيولين دومبيار في تقريرها الذي نشره موقع “قناة كانال فإنه يُنصح بتناول مكملات غذائية معدة خصيصا للنساء الحوامل، تحتوي على الحديد وحمض الفوليك الضروريين لصحة المرأة والجنين (بعد استشارة الطبيب).

وهناك أمور يجب الحذر منها للحامل مثل:

– داء الليستريات
تسببه بكتيريا موجودة في التربة والمياه خاصة في المناطق الريفية هذا المرض. وقد تحتوي الخضروات والمواشي على هذه البكتيريا، وكذلك الحليب ومنتجاته غير المبسترة.

بعض الاحتياطات لتجنب داء الليستريات:
– من الضروري غسل الخضروات جيدا قبل استهلاكها.
– اختيار المنتجات الغذائية المبسترة.
– يجب طهي اللحوم والأسماك في درجة حرارة تتجاوز 50 درجة مئوية لقتل هذه البكتيريا.
– ترك الطعام بعد ساعتين على الطاولة أمر محفوف بالمخاطر.
– يجب غسل السكاكين ومنضدة المطبخ والألواح التي استعملناها مع الغذاء النيء.
– يجب طهي البيض جيدا قبل تناوله.

ويمكن أن تؤدي الإصابة بهذا بداء الليستريات أثناء الحمل إلى ولادة مبكرة أو إصابة الجنين به أو ولادة طفل ميت. ويمكن أيضا أن يسبب التهاب السحايا.

– داء المقوسات
داء المقوسات هو مرض طفيلي يمكن الإصابة به بعد تناول خضروات الحديقة غير المغسولة أو لحم الخروف المطبوخ بشكل سيئ أو بعد لمس التربة. وأثناء فترة الحمل، يمكن أن يكون هذا المرض خطيرا، لأن الطفيليات تقتحم المشيمة وتصيب الجنين.

وخلال أشهر الحمل الثلاثة الأولى، نادرا ما يعبُر داء المقوسات المشيمة. أما في الأشهر الثلاثة الأخيرة، فتزيد إمكانية الإصابة به، ولكن تنخفض خطورته بشكل كبير.

خلافا لذلك، تكون الإصابة به شديدة الخطورة في الفترة الممتدة بين الشهرين الرابع والسادس للحمل، لأنه يؤدي إلى تلف في الدماغ والعين.

وتجدر الإشارة إلى أنه كلما كانت إصابة الأم بداء المقوسات في مرحلة مبكرة من الحمل، قلّ احتمال اجتياز الفيروس لحاجز المشيمة. ولكن إذا نجح في القيام بذلك، فإن العواقب تكون خطيرة.

وبينت الكاتبة أن بعض الأطعمة قد تضر كثيرا بالجنين، وفيما يلي بعض هذه الأغذية والأشربة التي ينصح بتجنبها، مع الإشارة إلى أن هذه قائمة عامة وللاسترشاد، ويجب دائما التأكد من الطبيب:

1- شاي الأعشاب:
هناك أنواع من شاي الأعشاب التي يُنصح بتجنب شربها، وهذه قائمة عامة للاسترشاد، ويجب دائما التأكد من الطبيب:
– البابونج
– الصبار
– الجنسنغ الآسيوي
– الجنجل الشائع
– العرعر
– ألثيا المخزنية
– القيصوم
– القشرة المقدسة
– زيت الخروع
– الزعفران
– القصعين
– العرقسوس

2- على الحامل تجنب اللحوم والأسماك النيئة أو المطهوة بشكل سيئ.

3- تجنب القشريات.

4- ينصح بتجنب اللحوم الباردة، وبالرغم من أن خطر الإصابة بداء الليستريات أمر نادر الحدوث، إلا أن النساء الحوامل اللاتي يكون جهاز مناعتهنّ ضعيفاً يُعتبرن أكثر عرضة له.

5 – أجبان الحليب الطازج (غير المبستر).

6- بعض الأسماك، مثل التونة أو سمكة السيف أو سمك القرش التي تحتوي على كمية كبيرة من الزئبق تضر بالطفل.
وتشير بعض المصادر إلى ضرورة امتناع النساء عن تناول هذه الأسماك خلال فترة الحمل. في المقابل، تنصح وزارة الصحة الكندية النساء الحوامل أو الأطفال الصغار بعدم تناول هذه المواد أكثر من مرة في الشهر، حيث يمكن أن تؤدي كميات الزئبق المرتفعة إلى تلف دماغ الجنين وتسبب مشاكل خطيرة لدى الطفل، مثل اضطرابات بصرية وعصبية وأخرى على مستوى النطق.

ماذا عن الكافيين؟
لا ينصح بشرب القهوة بكميات كبيرة أثناء الحمل. فقد أشارت دراسات أميركية حديثة إلى دور للكافيين في زيادة خطر الإجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ذلك لأن الكافيين يتسرب إلى دم الطفل.
ولا يعتبر شرب كوب من القهوة صباحا أمرا خطيرا جدا. وفي المتوسط، يحتوي فنجان القهوة ما بين 107 و135 مليغراما من الكافيين، بينما تعادل سعة كوب من الشاي ما بين 34 إلى 40 مليغراما. لذلك من المستحسن استبدال القهوة بالشاي. وفي حال كنت تفضلين مذاق القهوة، يمكنك إضافة مقدار أكبر من الماء إلى القهوة حتى تشربي المزيد منها.