نحاول دائما الحفاظ على صحتنا عبر اتباع النصائح الصحية، ولكنها قد تأتي بنتيجة عكسية إذا استخدمت بشكل خاطئ، فكيف ذلك؟

فتناول الأطعمة الصحية، وارتياد قاعة الألعاب الرياضية بانتظام، وأخذ قسط كاف من النوم؛ هي عادات صحية، ولكنها يمكن أن تنقلب ضدك في حال لم تكن على وعي بسبل توظيفها حسب حاجاتك الخاصة.

ونقدم لك هنا عادات قد تسبب أضرارا لصحتك إذا استخدمتها بشكل خاطئ، وفقا لتقرير نشره موقع أوب كاست:

1- تنظيف الأسنان بعد تناول الحمضيات مباشرة

يجب تجنب تنظيف أسنانك لمدة ثلاثين دقيقة على الأقل بعد تناولك أطعمة تحتوي على أحماض. ويعود هذا الأمر إلى أن الأطعمة التي تحتوي على الأحماض مثل: البرتقال والليمون، تضعف مينا الأسنان.

ويمكن أن يؤدي تنظيف الأسنان بعد تناول هذه الأطعمة مباشرة إلى تلف المينا.

الصحيح أن يتم تفريش الأسنان بعد ثلاثين دقيقة من تناول أطعمة حمضية، وتفريش الأسنان مرتين على الأقل يوميًا، خاصة بعد وجبة العشاء.

2- الانسياق وراء إغراءات الملصقات على الأطعمة الصحية

الملصقات التي نجدها على الأطعمة في المحلات التجارية، على غرار “طبيعية”، “ومنخفضة الكربوهيدرات”، “وصحية”، تعتبر بمثابة إستراتيجية تلاعب بالمستهلك. وبالتالي، ينصح بالتركيز على قائمة المكونات، بدل هذه الملصقات أثناء اختيار المنتجات.

3- التركيز على تمرينات القلب فقط

يجب أن يضم روتين التدريب الجسدي العديد من التمرينات المختلفة، وألا تركز على تمرينات القلب فقط؛ فلا يجب أن تجعل تمريناتك تقتصر على الجري فقط، بل حاول إضافة تمرينات تساعدك على زيادة كتلة عضلاتك وتقويتها، وتخفيض كتلة الدهون في جسمك.

4- النوم ساعات إضافية في نهاية الأسبوع

أظهرت دراسة طبية، نشرت في مجلة الغدد الصماء السريرية والأيض، أن النوم بضع ساعات إضافية في نهاية الأسبوع يعتبر في الواقع عادة سيئة، ويمكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية في المستقبل. بناء على ذلك، التزم بالنوم لمدة لا تقل عن سبع ساعات أو تسع ساعات كل ليلة.

5- القلق على الصحة بطريقة تؤدي إلى العزلة الاجتماعية

أكل طعام صحي يعني حصول جسمك على ما يكفي من كل المغذيات المهمة، وتجنب الإفراط في تناول أطعمة تحتوي على نسب عالية من الدهون والسكر والملح.

ولكن، لا يجب أن يؤدي هذا الأمر إلى تجنب التنزه مع أصدقائك وعائلتك. ويحدث هذا الأمر عندما يلغي البعض جميع لقاءاتهم الاجتماعية بهدف الاستمرار في اتباع نظام غذائي صحي. ولتجنب الوقوع في عزلة اجتماعية، يجب عليك ضبط معايير خاصة بنظامك الغذائي، بطريقة تساعدك على الاستمتاع بحياتك الاجتماعية دون الإخلال به.

6- عدم تناول وجبة الغداء

العديد من الأشخاص الذين يسعون إلى التخلص من الوزن الزائد لا يتناولون وجبة الغداء. ولكن، لا تنجح هذه الإستراتيجية في الكثير من الأحيان.

وقد أشارت شبكة معلومات التحكم في الوزن إلى أن “الأشخاص الذين يتناولون وجباتهم بانتظام عادة يكونون أقل وزنا، مقارنة بأولئك الذين يتجاهلون بعض الوجبات”. ويمكن أن يؤدي الاستغناء عن بعض الوجبات إلى زيادة شهيتك في وقت لاحق من اليوم، مما قد يدفعك إلى تناول كميات أكبر من الطعام أو الأطعمة التي لا تؤمن لك المغذيات المهمة التي يحتاجها جسمك.

7- تناول مشروب بروتين بعد التمارين الرياضية

لا تتطلب بعض التدريبات غير الشاقة زيادة نسبة البروتين التي تتناولها. وبالتالي، في حال لم تكن لاعب كمال أجسام محترفا ومتفرغا، فقد يتسبب البروتين في ضرر لك أكثر من الإيجابيات.

8- قياس وزنك يوميا

إذا كنت تقيس وزنك يوميا في خضم اتباع حمية غذائية، فمن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى شعورك بالإحباط لعدم ملاحظتك أي تقدم. وقد تشعر في هذه الحالة بأنه يحب عليك تناول وجبات طعام أقل، أو الاستغناء عن وجبات الطعام الصحي تماما.

ولكن، كل ما يجب عليك فعله هو التوقف عن قياس وزنك يوميا، وستلاحظ نتائج نظامك الغذائي في وقت قريب جدا. كما توجد حيلة أخرى تجعلك سعيدا بما تقوم به وبالطعام الذي تتناوله، وهي أن تأكل ببطء.

9- التدريب المفرط في القاعات الرياضية

يعتبر التدريب بشكل منتظم مفيد لصحتك، لكن الإفراط في أي ممارسة لا يعتبر جيدا لصحة الإنسان. وفي هذا السياق، لا يتيح التدريب المفرط وقتا كافيا للعضلات لاستعادة قوتها، ويمكن أن يخلق مشاكل في النوم، كما قد يؤدي ذلك إلى عدم انتظام الدورة الشهرية بالنسبة للفتيات. ولكن، خصص يوما أو يومين للراحة كلما شعرت بالتعب من التدريبات.