أصدرت مؤسسة “مفتاح السعد للرأسمال اللامادي للمغرب”، حديثا، كتيبا بعنوان “الخطارة بالمغرب .. تراث إيكولوجي”، في إطار الملف الوطني الرامي إلى تسجيل “الخطارة” كتراث إنساني دولي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

وتروم هذه المؤسسة، من خلال كتيبها، الصادر في ثلاث لغات (عربية، وفرنسية، وإنجليزية) والمرفق بمجموعة من الصور التوضيحية، التعريف بالخطارة بالمملكة نظرا لما لهذه المنشأة المائية من حمولة تاريخية ومعرفية لا تخلو أساسا من الأبعاد والدلالات الدينية في استتباب الأمن الروحي.

وأوضحت مؤسسة “مفتاح السعد للرأسمال اللامادي للمغرب” أن إصدار هذا الكتيب يتوخى تسجيل “الخطارة” كتراث عالمي إنساني، والحصول على انخراط في (اليونسكو) من أجل المحافظة عليها، والحصول على مساعدات دولية من أجل تحديثها وحمايتها وصيانة المياه داخلها بشكل يحترم البيئة وخصوصيات المناخ الصحراوي.

وأشارت إلى أن انعقاد المؤتمر الدولي حول المناخ يشكل “فرصة ذهبية من أجل توعية الرأي العام الدولي بضرورة وأهمية الخطارات، من أجل الحفاظ على التجمعات الاجتماعية التواجدة حول هذه الهياكل التي تعتبر بمثابة شكل من أشكال حماية الإرث اللامادي المغربي، وإضافته لثقافة حماية البيئة والمحافظة عليها”.

وكانت المؤسسة قد أنجزت سنة 2014 دراسة حول الخطارات بالمغرب، توصلت على إثرها إلى أن الخطارة هيكل عمل تقني وهيدروليكي وإيكولوجي يسمح بنقل الماء من المياه الجوفية بشكل جاذبي عبر الصحراء القاحلة من أجل بناء وسقي واحة معينة، وهي لا تحتاج إلى أي مجهود ميكانيكي، وبالتالي لا تبعث أي غازات مسببة للاحتباس الحراري.

ومن مخرجات هذه الدراسة كذلك أن الخطارة تساهم في محاربة التصحر وتقف حاجزا أمام الهجرة القروية بفضل توفير استقرار للساكنة ونشاط فلاحي محلي، خصوصا فيما يتعلق بمنتوجات الأراضي الصحراوية.

وباتباع نظام الخطارة، يتم توزيع المياه على الواحات بشكل “ديمقراطي” على أساس تقاسم متساو للماء، على اعتبار أن صبيب الخطارة يعتمد على المياه الجوفية ومستواها الذي قد يزيد أو ينقص على حد السواء للجميع.

وخلصت الدراسة إلى أنه إذا ما تم الأخذ بعين الاعتبار معايير معاهدة (اليونسكو) العشرة بشأن حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي، علما أنه يكفي أن يتوفر فيها معيار واحد كي تكون مؤهلة للحصول على لقب “تراث عالمي”، فإن الخطارة تتوفر فيها سبعة معايير من أصل عشرة معتمدة.

وبحسب الكتيب، فإن الخطارة، التي بنيت لأول مرة بالمغرب منذ أزيد من ألف سنة، تخدم فضاءات صحراوية واسعة مما جعل منها مكونا اقتصاديا وثقافيا في مناطق عديدة من المملكة، كما بنيت تنظيمات اجتماعية مختلفة على جنبات الخطارات، وارتكز البشر فيها نظرا لتوفر التدبير اليومي للمياه.

ويبقى المغرب من بين الدول القلائل التي لا تزال تتمتع بأنظمة نقل نشيطة للمياه، وذلك عبر أروقة تحت أرضية اصطناعية، حيث يوجد حاليا بالمغرب حوالي 300 ألف شخص يستفيدون، بشكل مباشر أو غير مباشر، من الأنشطة الاقتصادية التي تدرها عليهم الخطارات النشطة.

كشـ365-و.م.ع