كشفت أبحاث علمية جديدة عن حقيقة مخيفة بشأن فيروس “كورونا” المستجد، وهو أنه يظل قابعا داخل مكان معين في جسد المتعافين منه، وذلك بعد فترة طويلة من الشفاء منه.

وذكرت دراسة أجرتها جامعة هونغ كونغ الصينية على 15 مريضا بالفيروس التاجي، ونشرت في المجلة العلمية “Gut” أن الفيروس يظل يعيش في الأمعاء، ليس ذاك فحسب، بل أنه من المحتمل أن يظل معديا.

ووجد معدو الدراسة أن ما يقرب من نصف الأشخاص محل الاختبار، أثبتت إصابتهم بـ(كوفيد-19) في عينات البراز، بما في ذلك المرضى الذين ليست لديهم أعراض مرتبطة بأمراض معوية، مثل الغثيان أو الإسهال.

كما اكتشف الباحثون أن نفس المرضى أثبتوا إيجابية اختباراتهم للفيروس عن طريق البراز لمدة أسبوع كامل، بعد أن جاءت اختبارات الجهاز التنفسي لديهم بأنها “سلبية”، وفقا لتقرير شبكة “بلومبرغ” الأمريكية.

وقال المؤلف المشارك للدراسة، سيو شين نغ، وهو مساعد عميد الطب والمدير المساعد لمركز الجامعة لأبحاث ميكروبيوتا الأمعاء، إن أحد المرضى كان لا يزال مصابا بالفيروس بعد 30 يوما من شفائه.

كشـ365-وكالات