أفادت المديرية العامة للأمن الوطني بأن العمليات الأمنية التي باشرتها ولاية أمن فاس لفرض حالة الطوارئ الصحية أسفرت عن توقيف ستة أشخاص، من بينهم موظف شرطة يعمل بمدينة فاس؛ وذلك للاشتباه في تورطهم في خرق إجراءات حالة الطوارئ وتسيير محلات عمومية لترويج الشيشة بدون رخصة.

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها، أن مصالح الأمن بمدينة فاس كانت قد باشرت إجراءات المراقبة في مقهيين عموميين، حيث تم ضبط خمسة عشر زبونا في المقهى الأولى في ظروف لا تحترم شروط التباعد الاجتماعي، وحجز 15 نرجيلة موجهة إلى الترويج بدون رخصة.

وأضاف المصدر ذاته أن العمليات الأمنية المنجزة في المقهى الثانية أسفرت عن ضبط عشرة زبائن دون استيفاء أدنى شروط السلامة الصحية، التي تفرضها التدابير الاحترازية لمنع تفشي جائحة “كوفيد-19”.

وورد ضمن البلاغ أنه تم إيداع الموقوفين الستة تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، ويتعلق الأمر بمسير المقهى الأولى وموظف شرطة تبين أنه يملك مناصفة مع شخص آخر المقهى الثانية، فضلا عن أربع نادلات كن يناولن الزبائن الشيشة بدون رخصة وبدون اتخاذ الاحتياطات الصحية اللازمة.

وأشارت المديرية العامة للأمن الوطني إلى أن هذه العمليات الأمنية تندرج في سياق الجهود المبذولة من طرف مصالحها لفرض إجراءات حالة الطوارئ الصحية لمنع تفشي جائحة “كورونا” المستجد.