تواجه شركة “فيسبوك”  المقاضاة بتهمة التجسس على مستخدمي “إنستغرام” من خلال كاميرات آيفون.

واتُهمت “إنستغرام” المملوكة لشركة “فيسبوك”، بالوصول إلى كاميرات آيفون، حتى عندما لا يكون المستخدمون يتصفحون التطبيق.

وظهرت تقارير عن هذه القضايا في يوليو الماضي. وقالت “فيسبوك” إن خللا في iOS 14 Beta  كان مسؤولا عن تشغيل الكاميرا لدى بعض المستخدمين في حين أنهم لا يستخدمونها في الواقع، وأنها تعمل على إصلاحه.

ووفقا لوكالة بلومبرغ، فإن مستخدمة “إنستغرام”، بريتني كونديتي رفعت دعوى قضائية ضد عملاق وسائل التواصل الاجتماعي في محكمة اتحادية في سان فرانسيسكو.

وتدعي كونديتي  أن تطبيق “إنستغرام”  كان يصل إلى الكاميرات عن قصد “لجمع بيانات مربحة وقيّمة عن المستخدمين والتي لن يتمكن من الوصول إليها لولا ذلك”.

وتعتقد كونديتي أن “فيسبوك” تريد التجسس على المستخدمين لأغراض الدعاية.

وتقول الدعوى: “بالحصول على بيانات شخصية شديدة الخصوصية وحميمية عن مستخدميها، بما في ذلك خصوصية منازلهم، يمكن لفيسبوك زيادة عائدات إعلاناتها من خلال استهداف المستخدمين أكثر من أي وقت مضى”.

وقالت أيضا إن “فيسبوك” “قادرة على رؤية، في الوقت الفعلي، كيف يستجيب المستخدمون للإعلانات على “إنستغرام”، ما يوفر معلومات قيّمة للغاية للمعلنين”.

ورفضت شركة “فيسبوك” التعليق على اتهامات هذه الدعوى القضائية، حتى الآن.

المصدر: ذي صن