قال وزير الصحة، خالد آيت الطالب، إن وزارته ليس لها استراتيجية خاصة ستنهجها خلال فترة الأنفلونزا الموسمية (الزكام) للتعاطي مع البروتوكول العلاجي لمرضى “كوفيد19”.

وقال آيت الطالب خلال جوابه عن سؤال حول الإجراءات التي تعتزم وزارة الصحة القيام بها خلال فصل الشتاء، “هذا تخوف على المستوى العالمي، وهناك تساؤل حول ما إن كانت ستقع انعكاسات خلال دخول الانفلونزا الموسمية؟ وهل سيكون فرق من حيت التكفل؟ وهل هناك بروتوكول جديد؟”

وأضاف الوزير نفسه خلال لقاء مع إذاعة “أصوات”، “ما تنصح به منظمة الصحة العالمة هو كيفية التفريق بين أعراض كورونا وأعراض الزكام العادي”، ناصحا “من لهم هشاشة أن يلتزموا بلقاحهم ضد الأنفلونزا الموسمية التي في الغالب تبدأ منذ النصف الثاني من شهر أكتوبر”.

وأشار إلى أن وزارة الصحة ستعمل على تعميم اللقاح ضد الإنفلونزا الموسمية لمن لهم هشاشة، ومن بينهم أطر وزارة الصحة”، مؤكدا أنه ليس هناك إجراءات أخرى غير التي ذكر”.

وعن تدبير جائحة كورونا خلال هذه الفترة أوضح المسؤول الحكومي نفسه أنه (التدبير) “سيكون على حساب الحالات الوبائية والحالات المتراكمة حسب الكثافة السكانية”.