أحيل الجنرال دوبريكاد محمد المنور قائد القطاع العسكري بمراكش، على التقاعد، إلى جانب مجموعة من الجنرالات والكولونيلات ماجورات.

وكانت المفتشية العامة للقوات المسلحة الملكية والقيادة العليا للدرك الملكي، قد أفرجت عن لائحة الإحالات على التقاعد شملت مسؤولين كبار برتب مختلفة.

و بلغ عدد الجنرالات برتبة جنرال دوديفيزيون المحالون على التقاعد 8 جنرالات، بينهم اثنان تابعان لجهاز الدرك وهما الجنرال دود ييزيون عبد القادر العولة، الذي كان يشغل منصب القائد الثاني بجهاز الدرك الملكي، وأحمد بشار الجنرال دود يفيزيون الذي كان مسؤولا عن قطاع الاتصالات العسكرية تورد “الأخبار”.

أما الجنرالات المحالون على التقاعد داخل القوات المسلحة الملكية، فقد بلغ عددهم 6 جنرالات برتبة جنرال دوديفيزيون، أبرزهم الجنرال دوديفيزيون بنعاشير الذي كان يترأس القوات المظلية وحراسة الإقامات الملكية منذ ثمانينات القرن الماضي، وتمت احالته على التقاعد عن عمر يناهز 80 سنة.

كما همت عملية الإحالة على التقاعد خمسة جنرالات برتبة دوديفزيون يشتغلون بجهاز القوات المسلحة الملكية وهم: الجنرال دوديفيزيون المنصوري قائد الحرس الملكي، وكذلك زملاؤه من نفس الرتبة، وهم: العزيز، بنيدير، بنيعيش، وزيداني.

لائحة الإعفاءات والإحالة على التقاعد حسب ذات المصادر ، شملت كذلك جنرالات برتبة دوبريكاد، بلغ عددهم 4 جنرالات ويتعلق الأمر بالجنرال دوبريكاد محمد المنور، الباز، نور الفتح، اليملاوي.

كما ضمت اللائحة 15 ضابطا برتبة كولونيل ماجور وكولونيل، من بينهم 4 مناصب تابعة للدرك، و11 تابعة للقوات المسلحة الملكية اغلبهم كانوا يشغلون مهام رؤساء حاميات عسكرية بمختلف جهات المملكة.

وبخصوص الدرك شملت الإحالة على التقاعد كل من الكولونيل ماجور الغريب، والكولونيل سندباد والكولونيل القهاري اللذين كانا يشتغلان بالمصالح المركزية للدرك الملكي بالرباط، والكولونيل المكاوي الذي كان يشتغل بطنجة.