يشارك فنانون مغاربة بمعرض جماعي في إطار موسم “إفريقيا 2020” الذي سيقام في فرنسا، بالعاصمة وأقاليم ما وراء البحار، من دجنبر 2020 إلى صيف 2021، حسب ما علم اليوم الثلاثاء لدى المنظمين.

وسيقام هذا المعرض تحت عنوان “مسافة متوهجة” “Distance Ardente”، خلال الفترة ما بين 8 نونبر و21 مارس 2021 بالمتحف الجهوي للفن المعاصر/أوكسيتاني/البرينيه-المتوسط (مراك أوسيتاني) بمدينة سيرينان.

وسيضم المعرض الجماعي الذي ينظم تحت إشراف هشام الداودي، أزيد من 10 فنانين، غالبيتهم من المغاربة. ويتعلق الأمر بكل من مريم أبو زيد السوعلي، ومصطفى أكريم، وزينب عندليب، ومحمد أرجدال، وهشام عيوش، وحسن بورقية، وسمحمد فتاكة، وخليل النماوي، وفتيحة الزموري. كما يشارك فيه الفنانان المصري معتز نصر والسنغالي دياجي ديوب.

وحسب المنظمين، يعد المعرض الذي يركز على موضوع حوار الذكريات، الهويات والثقافات، “دعوة لجميع الجماهير واحتفال بما يثرينا: التنوع”.

ويروم “موسم إفريقيا 2020″، الذي يتمحور حول التحديات الرئيسية للقرن الحادي والعشرين، وهو مبادرة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نفذها المعهد الفرنسي، تقديم وجهات نظر المجتمع المدني بالقارة وجاليتها الحديثة في جميع القطاعات.

وسيتبادل الفنانون، العلماء، المفكرون ورجال الأعمال الأفارقة، خلال هذا الحدث الاستثنائي، مع الجمهور الفرنسي، سلسلة من الأسئلة حول وضعية إفريقيا والمجتمعات المعاصرة.

وقد تم تأجيل موسم “إفريقيا 2020″، الذي كان مقررا مبدئيا في الفترة من يونيو إلى دجنبر 2020، إلى دجنبر 2020 حتى يوليوز 2021، وذلك بسبب تداعيات جائحة “كوفيد-19”.

كشـ365-و.م.ع