علمت جريدة “كشـ365” من مصادر مطلعة، أن جهات تسابق الزمن لثني شاب مراكشي عن تقديم شكاية ضد موظف يعمل بمكتب الحالة المدنية بالملحقة الإدارية الوسطى بتراب مقاطعة سيدي يوسف بن علي بمراكش.

وبحسب ذات المصادر، أن سبب تحرك هذه الجهات المكشوفة أطماعها الإنتخابية، هو أن الشاب المذكور، كان قد تعرض من قبل الموظف المتورط في هذه الفضيحة، للإبتزاز في مبلغ مالي قدره 40 درهما للحصول على عقود للإزدياد من مكتب الحالة المدنية الذي يعمل به الموظف المعني الذي تحول إلى ثري في ظرف قياسي.

وأضافت المصادر نفسها، أن الشاب المتضرر من فعل هذا الموظف، هدد صارخا يوم أول امس بنشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الإجتماعي لمناشدة ملك البلاد على ما يحصل من فساد داخل هذه الملحقة التي تحولت بقدرة قادر لمركز تجاري في وجه المواطنين، وذلك بسبب إستفحال ظاهرة الإبتزاز وتصحيح الإمضاءات للعقود والتنازلات التي تساهم في إنتشار ظاهرة البناء العشوائي بعدد من النقط السوداء في هذا الإطار داخل وخارج مدينة مراكش.

وتدخلت العديد من الوجوه الإنتخابية التي لها ماض أسود في الفساد والضحك على سكان المنطقة، لإقبار هذه الفضيحة حتى لا تخرج للعلن و تكشف ما يحدث من تجاوزات وإختلالات من طرف أحد نواب رئيس المقاطعة وبعض الموظفين الذين تتوفر الجريدة على دلائل قاطعة بالوثائق حول ما ينشطون فيه بظاهرة تتبيث إمضاء العقود والتنازلات وأشياء أخرى خارجة عن القانون.

 

كشـ365-ياسين الفجاوي