تحدثت عدة مصادر متطابقة عن لقاء سيجمع عبدالإله بنكيران رئيس الحكومة مع عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار،يوم غد الخميس لمناقشة اللمسات الأخيرة في مشاركة حزب الحمامة في الائتلاف الحكومي المقبل.

و يبدو أن عبدالإله بنكيران قد تنفس الصعداء بعد البلوكاج الذي عرفته مفاوضات تشكيل الحكومة و الذي طال لأزيد من شهرين و نصف، حيث سيتم غدا الحسم في بعض الشكليات التي بقيت عالقة في الإجتماع الأخير.

و رجحت المصادر أن يلتقي بنكيران كذلك كل من حزب الاتحاد الاشتراكي و حزب الحركة الشعبية، و هو يعلم جيدا أن الحزبين الأخيرين لن يضعا شروطا تعجيزية ولن يطالبا بأكثر من الحجم التمثيلي داخل مجلس النواب بعد إعلان رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار المشاركة في الحكومة.