لم يكن في الحسبان ولم يكن متوقعا ان توقيف شخصين إثنين على خلفية قضية نصب واحتيال والاتجار في مخدر الحشيش بمدينة الفوسفاط سيخلف وراءه تفجر فضيحة من العيار الثقيل، بعدما كشفا عن علاقتهما بعناصر من جهاز الشرطة القضائية وفرقة الدَّرَّاجين، الأمر الذي عاشت فيه المديرية الإقليمية للأمن بخريبكة على إيقاع استنفار غير مسبوق،وترقبها في انتظار حلول لجنة من المديرية العامة للأمن الوطني للتحقيق في القضية.

ووفق مصادر متطابقة، ان وكيل الملك بابتدائية خريبكة نزل عليه الخبر كالصاعة ليعطي أوامره على الفور بتعميق البحث مع الموقوفين وتحديد حقيقة علاقتهما بمسؤولين أمنيين, خاصة وأن أحدهما كانت له علاقة قوية داخل دهاليز المديرية. وهناك تكتم شديد حول الملف وحالة من الهلع تعيشها الشرطة القضائية خاصة المنطقة الإقليمية للأمن بصفة عامة، في انتظار ما ستسفر عنه التحقيقات مع الأسماء التي ذكرها الموقوفان في تصريحاتهم بالمحاضر التي تم إنجازها تحت إشراف النيابة العامة المختصة

كشـ365-خريبگة