قررت أسبوعية “ماروك إيبدو” سحب عددها رقم 1192 بتاريخ 30 دجنبر الجاري، من الأكشاك إثر “خطإ مؤسف غير مقصود تماما ” للقسم التقني، أدى إلى نشر خريطة للمغرب بتر منها جزء من صحرائه.

وذكرت الأسبوعية، في بلاغ لها اليوم الجمعة، أن ” خطأ مؤسفا غير مقصود تماما للقسم التقني، أدى إلى نشر خريطة للمملكة ب تر منها جزء من صحرائها (الصفحة 55) بعدد (ماروك إيبدو) رقم 1192 بتاريخ 30 دجنبر 2016 “، معبرة لقرائها عن خالص اعتذاراتها.

وسجلت الأسبوعية ، في هذا الإطار، أنه منذ إحداثها في سنة 1991 ، دافعت أسبوعية (ماروك إيبدو) على الدوام وبوطنية راسخة، عن القضية الوطنية، وذلك من خلال إبراز الحجج التاريخية والقانونية للمملكة في مواجهة عداء خصومها.

كشـ365-و م ع