رفض القضاء الفرنسي، قبل قليل، تمتيع الفنان المغربي سعد لمجرد بالسراح المؤقت، ليظل بذلك داخل السجن بعد أن كان اعتقل في وقت سابق بتهمة محاولة اغتصاب فتاة فرنسية تبلغ من العمر 20 سنة بباريس.

وقال محامي سعد لمجرد، في تصريح صحفي، إنه قدم كل الضمانات للقضاء الفرنسي من أجل إطلاق سراح موكله، وان رئيس المحكمة تفهم الأمر، إلا أن المشكل يتعلق بضرورة مواجهة لمجرد مع الفتاة، وهو ما جعل كل مساعي المحامي تبوء بالفشل بعدما أصرت السلطات الفرنسية على الاحتفاظ بسعد داخل السجن.

واضاف المحامي، ان رئيس المحكمة أكد أن مواجهة الفتاة بسعد لمجرد ستتم في القريب العاجل.

وعلى الرغم من أن القضاء الأمريكي أسقط تهمة الاغتصاب التي كان سعد لمجرد متابعاً من أجلها بأمريكا منذ سنة 2010، بسبب تخلي الضحية ومحاميها عن متابعة القضية، إلا أن القضاء الفرنسي لم يمنح الحرية للفنان المغربي، وقرر إبقاءه في السجن.

كشـ365-متابعة