أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية، اليوم السبت، إن البلاد استقبلت خلال العام 2016 أكبر عدد من المهاجرين غير الشرعيين في تاريخها.

وذكر تقرير إحصائي صدر عن الوزارة أن عدد المهاجرين غير الشرعيين القادمين إلى إيطاليا خلال عام 2016، بلغ 181 ألفاً و283، أي بزيادة تقدر بنسبة 17.84%، مقارنة بنفس الفترة من 2015.

وأكد التقرير أن هذا الرقم “هو الأكبر على الإطلاق في تاريخ إيطاليا”.

وأشار إلى أن “24 ألفاً 929 قاصرا من المهاجرين وصلوا البلاد خلال هذا العام”.

ولفت إلى أن “عدد المهاجرين غير الشرعيين، الذين وصلوا إلى إيطاليا في ديسمبر/كانون الأول الجاري فقط، بلغ 7 آلاف و900 شخص”.

وأوضح أن “أكثر الموانئ الإيطاليا استقبالاً لهؤلاء المهاجرين: أوغوستا، بوتسالو، كاتانيا، ميسينا، ريجو كالابريا، باليرمو، تراباني، ولامبيدوسا، في جنوبي البلاد”.

وعن جنسيات المهاجرين، قال التقرير إن “معظمهم من دول إفريقية، وهي نيجيريا، و إريتريا، و غينيا، و كوت ديفوار، و غامبيا، و السنغال، و مالي، و السودان والصومال”، إضافة إلى بنغلاديش من آسيا.

ولفت التقرير إلى أن وزارة الداخلية “تعاملت مع احتياجات المهاجرين من طالبي اللجوء؛ حيث تستضيف ألفين و600 بلدية إيطالية (من أصل 8 آلاف بلدية) في الوقت الراهن، ما يقرب من 200 ألف مهاجر غير شرعي، فيما تعمل أجهزة الوزارة على زيادة عدد مراكز الاستقبال لكي يصل مجموع البلديات المستضيفة إلى حوالي 5 آلاف”.

كانت الداخلية الإيطالية حذرت نهاية أغسطس/آب الماضي، من “غزو كبير للمهاجرين غير الشرعيين بحراً في فصل الخريف، نظراً للأحوال الجوية المواتية والتي ستفاقم معدلات الوافدين” مشيرة إلى أن “إيطاليا أصبحت منذ عدة أشهر الوجهة الأولى لطرق الهجرة”.

ووفقاً لمعطيات خفر السواحل الإيطالي، بلغ عدد الذين قضوا غرقاً من المهاجرين غير الشرعيين خلال رحلة عبور المتوسط 3 آلاف و800 شخص، وذلك منذ بداية 2016.

كشـ365-الأناضول