كشفت مصادر متطابقة، أن دركي بأحد المراكز التابعة للدرك الملكي ضواحي مراكش، حاول الانتحار بعد أن قررت القيادة الجهوية إلحاقه بمدينة العيون، وذلك بسبب تورطه في قضية الأجنبية المستثمرة التي تم إخفاء شكايتها من قبل مسؤول محلي في السلطة المحلية وأثار ذلك ضجة كبيرة في صفوف الجهات الأمنية العليا وقررت على إثرها تنقيل و إعفاء مسؤولين المحليين بالمنطقة.

أحداث تعرض أجنبية للسرقة من قبل مجهولين في المنطقة وإهمال شكايتها، والكشف عن المتورطين الحقيقيين في القضية تسببت في العصف بمسؤولين على خلفية هذه الواقعة.