خلافا لما تم تداوله، بأن عدد المعتقلين المنتمين لحزب العدالة والتنمية على خلفية الإشادة بإغتيال السفير الروسي بتركيا، عبر صفحاتهم الفايسبوكية هو ستة، كشف ناشطون فايسبوكيين اليوم أن عضوا آخر بشبيبة”البيجيدي” قد تم إعتقاله من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية المعروف إختصارا”بالبسيج” يوم الجمعة الماضي ليصل عدد الموقوفين إلى سبعة.

وأفادت مصادر مطلعة، أن”البسيج” استدعى الجمعة الماضي العضو العامل بحزب العدالة والتنمية،”ن،س” القاطن بمدينة الجديدة، وعضو المجلس الوطني للجامعة الوطنية لقطاع الفوسفاط التابعة للإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الذراع النقابي لحزب العدالة والتنمية.

وقالت ذات المصادر، أن رجال”البسيج” وضعوا النقابي المعروف بمدينة الجديدة رهن تدابير الحراسة النظرية للتحقيق، حيث يرتقب عرضه هو الآخر، أمام قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بالرباط، لتعميق البحث معه إسوة بزملائه في حزب العدالة والتنمية الستة الآخرين.

هذا، وسبق لبلاغ مشترك بين وزارة الداخلية ووزارة العدل والحريات، أن أكد بكون الإشادة بالأفعال الإرهابية تعد جريمة يعاقب عليها القانون، طبقا للفصل 2-218 من القانون الجنائي، لذلك فقد تم فتح تحقيق من طرف السلطات المختصة، تحت إشراف النيابة العامة، لتحديد هويات الأشخاص المتورطين، وترتيب الجزاءات القانونية في حقهم.