التأمت بالعاصمة التونسية أشغال منتدى الشركاء الاجتماعيين بشمال إفريقيا المنظم من طرف منظمة العمل الدولية تحت شعار ” الحوار الاجتماعي من أجل العمل اللائق الاندماج المغاربي”،بمشاركة ممثلي المنظمات النقابية المغاربيين وأرباب العمل بالمنطقة المغاربية. وقد مثل الاتحاد المغربي للشغل في هذا المنتدى كل من الأخوين محمد جنبوبي وجلال بالمعطي اللذين نشطا مجموعة من الجلسات التي شاركت فيها وفود كل من المغرب، تونس، موريتانيا، ليبيا، والجزائر إلى جانب ممثلي منظمات دولية كمنظمة العمل الدولية مشغلين الدولية.
الجدير بالذكر أن المنظمين أشاروا إلى موضوع هذا المنتدى يشكل تنفيذا لفكرة سبق للأخ الميلودي المخارق أن أثارها في عدة مناسبات.
كما أن الاتحاد المغربي للشغل ترأس في شخص الأخ محمد جنبوبي الجلسة المخصصة للمحور الأول للمنتدى والتي نوقشت فيها عروض ومداخلات الدول المغاربية حول تجربة توقيع الاتفاقات الاجتماعية المبرمة بين النقابات وتنظيمات أرباب العمل. وبعد الاستماع للورقات التقديمية التي تقدم بها ممثل الاتحاد العام لمقاولات المغرب وممثل أرباب العمل التونسيين والموريتانيين أثير نقاش تضمن مداخلات النقابيين التونسيين والجزائريين والموريتانيين والمغاربة ضمنها مداخلة الأخ جلال بالمعطي. وستستأنف أشغال هذا المنتدى في يوم الغد.

الجدير بالذكر أن المنظمين أشاروا إلى موضوع هذا المنتدى يشكل تنفيذا لفكرة سبق للأخ الميلودي المخارق أن أثارها في عدة مناسبات.
كما أن الاتحاد المغربي للشغل ترأس في شخص الأخ محمد جنبوبي الجلسة المخصصة للمحور الأول للمنتدى والتي نوقشت فيها عروض ومداخلات الدول المغاربية حول تجربة توقيع الاتفاقات الاجتماعية المبرمة بين النقابات وتنظيمات أرباب العمل. وبعد الاستماع للورقات التقديمية التي تقدم بها ممثل الاتحاد العام لمقاولات المغرب وممثل أرباب العمل التونسيين والموريتانيين أثير نقاش تضمن مداخلات النقابيين التونسيين والجزائريين والموريتانيين والمغاربة ضمنها مداخلة الأخ جلال بالمعطي. وستستأنف أشغال هذا المنتدى في يوم الغد.