تخيم أجواء من الحزن والألم على دوار أولاد غانم ضواحي مدينة الجديدة، ساعات فقط قبل تشييع جثمان المغربية “ربيعة” التي لقيت مصرعها في الحادث الإرهابي الذي وقع بالملهى الليلي باسطنبول.

فوالدة الضحية لم تكف عن البكاء بجانب نعش ابنتها، التي لقيت حتفها بتركيا في هذا العمل الإرهابي ولم تفارقه طيلة الليل. ومن المنتظر أن يتم تشييع جثمان ربيعة بعد صلاة ظهر اليوم بمقبرة الدوار المذكور.

كشـ365-الجديدة