عادت العبارة التابعة لشركة “GNV” إلى العمل من جديد ضمن المسار البحري المباشر الوحيد الرابط بين المغرب وفرنسا، عبر ميناء الناظور وسيت الفرنسية.

وقال باسكال جيارد، المكلف بالتواصل ضمن الشركة الإيطالية المالكة للعبارة، إن “الباخرة باشرت أعمالها عبر ربط المغرب بفرنسا، ابتداء من نهاية دجنبر المنصرم، بعد توقف دام زهاء 3 أشهر، لتقوم بربط البلدين عبر عدد من الرحلات البحرية”، وفق تعبيره.

وأعلنت شركة “GNV” نيتها الرفع من عدد الرحلات الرابطة بين البلدين في أفق صيف 2017؛ ذلك أن الطلب غدا متزايدا على هذا الخط، فيما “سيصل عدد الرحلات ما بين واحدة وأكثر خلال الأسبوع حسب فصول السنة”.

وتوقف الربط بين البلدين بسبب إصلاحات على متن العبارة منذ شتنبر المنصرم، حيث جرى إنشاء مسجدين على متنها أحدهما مخصص للرجال وآخر للنساء، زيادة على إعداد فضاء مخصص للأطفال أكثر راحة وملاءمة.

وتضمن “GNV” الربط البحري بين الناظور وبين سيت منذ سنة 2012، عقب تصفية قضائية لثلاث باخرات كانت في ملكية شركة “كوماريت كوماناف”.

كشـ365-مُتابعة