في اطار الحملات على البناء العشوائي بمنطقة الشلالات التي تعرف تفشيا كبيرا للظاهرة،قام قائد قيادة زناتة مساء يوم الاربعاء 15ا كتوير حوالي الساعة السابعة مساء،مرفوقا ببعض اعوان السلطة و افراد من الحرس الثرابي التابع لنفس القيادة، بتدخلات من اجل الحد من تفاقم الظاهرة،لكن الامور، و لأسباب عدة لم تسر بشكل عادي،ففي الوقت الذي حلت فيه اللجنة  بدوارالمسيرة  منطقة  اولاد سيدي عبد النبي ،الذي كانت ساكنته منشغلة بمراسيم الدفن و العزاء على اثر وفاة احدى فتيات الدوار،وقفت اللجنة التي تراسها قائد قيادة زناتة بالمنزل موضوع المخالفة المفترضة،و دلك على اساس رصدها من قبل احد اعوان السلطة،و هو من ابناء المنطقة،و عندما همت باتخاد المتعين في شأن المخالفة ،و نظرا لعدم تقبل التدخل و رفضهم الشديد لعملية الهدم لاعتباره مجرد ترميم لاجزاء من المنزل عمرها اكثر من ثمانين سنة،و التي اصبحت متاكلة و مرتع للزواحف و القوارض،و دلك حسب 

تصريحات المعنيين، و لاصرار اللجنة على اتمام مهمتها،تفاقم الوضع و اشتد التوتر بين الطرفين الى مافوق درجة التشابك و تبادل الضرب و الجرح و الاعتداءات الجسدية الدامية، ويتساءل المهتمون  وا لرأي العام المحلي  ان كان التدخل ” المعاينة  ”  مدرجا في اطار البرنامج اليومي للجنة لمحاربة البناء العشوائي .

هذه المواجهة  اسفرت عن اصابات خطيرة،حيث اصيب القائد بكسر في انفه و كدمات على وجهه ،و كدا احد اعوان السلطة الذي اصيب على مستوى الراس،و عنصران من الحرس الترابي ،احدهم اصابته اشد،نظرا لأصابته ببتر جزئ من احدى ادنيه ،مما استوجب احالته على احدى المصحات الخاصة بالبيضاء.

كما اصيب في العراك،امراة  صاحبة المحل المعني بكسر بيدها لا زالت ترقد على اثره بمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية،وقاصرلا زال يرقد هو الاخر بمستشفى ابن رشد اصيب على مستوى جانبه الايمن من البطن.

وعلمت “زناتة نيوز” من مصادرها الموثوقة انه تم اعتقال 4اشخاص وامراة وتم اقتيادهم الى المركز الترابي للدرك الملكي  لزناتة الشلالات ومباشرة   تم ربط الاتصال بالنيابة العامة التي امرت على الفور بتعميق البحث مع المتهمين حيث تم نقلهم الى المركز القضائي بالمحمدية فتم ايدعهم رهن تدابير الحراسة النظرية .

تصريح لاحد أفراد العائلة