أجرت جريدة زناتة نيوز و في لقاء حصري نجم الأغنية المغربية الفنان عبدو عبيد و دلك من خلال دردشة فنية لتعريف الجمهور المغربي بجديد أعماله الفنية بحيث أعرب من خلالها عن حبه الكبير للجمهور المغربي داخل و خارج المغرب و صرح ان مسار بداياته في سن 8 سنوات كان مع تجويد القران و الامداح النبوية في حفلات الجمعيات و دور الشباب و دور الثقافة بين مدينة الجديدة الدار البيضاء و الرباط و كانت بدايته مع الفن مند سن 16 سنة رفقة الفنان بوشعيب الجديدي كمطرب يغني الأغاني الطربية و الشرقية و الخليجية و العصرية.
و في سنة 1998 سافر الى مدينة اكادير ليقيم مجموعة من السهرات و الحفلات و كان قد سجل أول أغنية سينكل بعنوان ” تلاح يا العمر تلاح ” و اصدر ألبومه الأول الذي يضم كل من أغنية ” ظالمني ” و ” سيل يادمعي ” و تلاح يا العمر تلاح ” و ” ردي لي جوابي ” و ” زينك خيالي ” و ” الاسمرانية ” و هي عبارة عن فلكلور خليجي كما أن الفنان عبدو عبيد قام بتسجيل أغنيتين جديدتين استعدادا لإنهاء ألبومه الثاني و هما ” قبلي عليا ” و ” العزيز الغالي ” 2014 و التي هي من كلمات و الحان أيوب المغربي و توزيع هشام فطوشي كما انه يستعد لتسجيل أغنية ديو رفقة الفنانة المغربية خريجة أستوديو دوزيم ضحى داكر و كدلك ديو رفقة الفنان عيسى إبراهيم و ديو رفقة الفنان الخليجي احمد عبد الرحيم كما أكد الفنان المغربي عبدو عبيد لجريدة زناتة نيوز أن الهدف من هده الأعمال هو اغناء الساحة الفنية المغربية و العمل على الرفع من المستوى الفني المغربي ليرقى بفضل الكلمة الهادفة واللحن الجميل إلى أعلى المستويات و بالتالي انتشار الأغنية المغربية في مختلف أنحاء العالم و وصولها إلى العالمية .
وقد سبق للفنان عبدو عبيد أن شارك في مجموعة من المهرجانات و الحفلات داخل و خارج المغرب يحيث سافر إلى تونس سنة 1997 و عمان سنة 2000 و دلك من اجل مجموعة من السهرات و الحفلات الى جانب مشاركته في كل من مهرجان ضفاف 1997 بالجديدة و مهرجان العيطة 2003 بأسفي و شارك في حفل تكريم الفنان العفيفي سنة 2013 .
كما أعرب عن شكره لوسائل الإعلام الوطنية و العربية المكتوبة و الاليكترونية والسمعية البصرية لما تقوم به من دور كبير في إشعاع الأنشطة الفنية و مواكبة الفنانين من اجل التعريف بجديد أعمالهم كما عبر الفنان و النجم المغربي عبدو عبيد عن حبه الكبير لبلده المغرب الذي يعيش في الأمن و الأمان بفضل السياسة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله