لا زالت حادثة “البابا نويل” المأساوية التي استهدفت ملهى رينا بإسطنبول التركية ليلة رأس السنة، تلقي بضلالها على العالم، حيث قامت بعض نشيطات موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” بالمغرب بتداول منشور وصف بالغريب احتجاجا على الانتقادات التي طالت ضحايا الفاجعة .

و نشرت نشيطات الفايسبوك بالمغرب على صفحاتهن بالموقع:  أنا فاجرة … وأرتاد الملاهي الليلية، كطريقة للاحتجاج على من يدين وجود ضحايا بالملهى الليلي المستهدف.
واعتبرن أن التواجد في ملاهي ليلية هي حرية شخصية و ليست جريمة تستوجب القتل، وأن من يجب أن تتم إدانته هو الإرهابي الذي سولت له نفسه سفك دماء الأبرياء.

ويذكر أن أسرتي الضحيتين المغربيتين اللتان قتلتا بإسطامبول بتركيا، قد توصلتا بجثمانيهما وتم دفنهما ببني ملال ودوار اولاد اربيعة بسيدي غانم نواحي الجديدة.