على اثر الاعتداء الذي تعرض له الزميل الصحفي رشيد اركمان مدير اسبوعية “الواجهة” ونائب كاتب فرع نقابة الصحافيين المغاربة بمراكش، من طرف ضابط شرطة امن المرور بشارع محمد السادس بمراكش يومه الثلاثاء 22/12/2016 على للساعة السادسة مساء عندما طالب منه الضابط المذكور اوراق السيارة دون ارتكاب لاية مخالفة كما يدعي هذا الاخير خصوصا ان المحور يعطي حق الاسبقية لليمين ،متهما الجسم الصحفي عامة بصحافة الكذوب والمرتزقة مما يتنافى العمل الامني اتجاه صاحبة السلطة الرابعة ضربا عرض الحائط كل اخلاقيات المهنية لكل المهنيين داخل وخارج الوطن طرف حارس أمن، وعليه ، أصدرت نقابة الصحافيين المغاربة بمراكش، بيانا ناريا، ضد الجهات التي اعتدت على الزميل أركمان، معتبرة سبه بأقبح النعوت سلوكا يتنافى مع التوجه الحقوقي الذي تعرفه بلادنا،.
واعتبرت ذات الهيئة النقابية، الالفاظ التي تفوه بها ضابط شرطة المرور ماهي الا حقد وانتهاك لحقوق الاعلاميين في كل بقاع الوطن . لذلك نجل ما يلي:
1- مساندتنا المطلقة واللا مشروطة للزميل رشيد اركمان 2- دعمنا القوي واللا مشروط لحق الزميل اركمان في القيام بواجبه مع احترام قانونية المهنة 3- نعتبر الاعتداء المقصود عل الزميل اركمان انما هو انتهاك في حق المؤسسات الاعلامية مما يشكل امرا خطيرا يمس بشكل كبير هامش الحريات الذي تعرفه الصحافة بلادنا 4- نحتفظ بحقنا في مواجهة كل ما من شأنه أن يمس أو يحط من كرامة الجسم الاعلامي 5- ندعوا السلطات بالمنطقة لفتح تحقيق في ما تعرض له الزميل رشيد اركمان من اعتداء واهانة تمس بحرية الصحافة ، واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة في حق الضابط المستبد.
2- بدورنا في جريدة نستنكر السلوك اللامسؤول الذي طال الزميل رشيد اركمان