كشف المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أن أذرع الجيش الإلكترونية تعمل على تطوير ساعة إلكترونية “ذكية” من أجل إنقاذ الجنود الإسرائيليين الجرحى خلال الحروب، التي يمكن أن تخوضها “إسرائيل” في المستقبل.

وأفاد أدرعي المثير للجدل، في عدة تغريدات له على صفحته على موقع “توتير”، أنه في “هذه الأيام يتم تطوير ساعة تكنولوجية ذكية في جيش الدفاع، تستطيع إعطاء صورة عامّة عن الجنود المصابين في الميدان”.

وبين المتحدث باسم جيش الاحتلال، أن الساعة ستعمل على “فحص درجة حرارة الجسم والنبض ونسبة الأكسجين في الدم؛ عبر أجهزة استشعار”، حيث ستقوم الساعة “الذكية” بعد ذلك بإرسال تلك البيانات لمتابعي الأوضاع الصحية للجنود في الميدان.

وأكد أن “التطور التكنولوجي يمكننا (إسرائيل) من تقديم علاج طبي دقيق وسريع للجنود في الميدان”، وفق تقديره.

يذكر أن ضابط إسرائيلي كبير، توفي مساء الثلاثاء الماضي، متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة عام 2014 على قطاع غزة، حيث أكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الضابط المتوفى هو حاغاي بن أريه (33 عاما) وهو برتبة ميجر في جيش الاحتلال، حيث أصيب برصاصة قناص فلسطيني في رأسه في منطقة الحدود الشرقية المقابلة لمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.