تدخلت عناصر الأمن بمراكش، صباح يومه الجمعة 6 يناير الجاري، بالقوة لتفريق وقفة احتجاجية لضحايا التعاونية السكنية نور الهدى أمام مبنى ولاية جهة مراكش آسفي.

وأوضحت ذات المصادر، أن عناصر الأمن قامت بإجلاء المحتجين من أمام مبنى ولاية جهة مراكش آسفي، في الوقت الذي منع الصحفيين من تصوير التدخل الأمني الذي قاده والي الأمن “سعيد العلوة” و رئيس الشرطة القضائية “محسن مكوار” لتفرقة المحتجين.

وقد حمل المحتجون خلال وقفتهم السلمية لافتات كتب عليها “عمالنا المغاربة بالخارج يتعرضون للنصب من طرف مسيري التعاونية السكنية نور الهدى بمراكش ويستنجدون بصاحب الجلالة الملك محمد السادس”.