وجهت النقابة الوطنية للنقل السياحي بالمغرب، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام الديمقراطي للشغالين بالمغرب رسالة قوية عبر مسلسلات نضالية من أجل رفع الحيف و التهميش عن القطاع، و ضرورة استجابة  المسؤولين لمطالب مهنيي النقل السياحي على المستوى الوطني عامة و بمدينة مراكش خاصة.

وكشفت مصادرنا ان المطالب المطروحة على المسؤولين المتداخلين في هذا القطاع الحيوي من طرف المهنيين يعتبرونها من الامور البسيطة التي يجب ان تكون متوفرة بمدينة مراكش و لا تستدعي كل هذا الاهتمام الكبير.

اضف الى عدم وجود مرائب لوسائل النقل السياحي بالمدينة،  والمراحض و محطة انتظار الزبائن بالمطار هو بمتابة التقليل من احترام لهذا القطاع السياحي وللعاملين فيه , والتقليل ايضا من  تلك التوجهات السامية التي تهدف الى تحسين خدمات هذا المجال.

كما تطالب ذات الهيئة النقابية من الجهات المسؤولة حماية السائقين من محاولات السرقة عند انتظار الزبائن، و منع المحلات غير المرخصة لبيع الرحلات في منطقة المدينة و بشكل خاص “جامع الفنا”.

وتضيف المصادر ان البطاقة المهنية نقطة فريدة في مطالب النقابة التي طالبت بحذفها بسبب عدم وجود مراكز للتكوين و تشكل عبء ثقيلا على السائقين حيث تصل واجباتها إلى 1000 درهم بالنسبة للرخص من صنف “ب” و 8000 درهم للرخص من صنف “س” و الملفت للنظر بأن هذه البطاقة لا تؤمن مستقبل السائقين و لا توفر لهم إضافة نوعية من حيث الولوجية إلى الخدمات الاجتماعية الضرورية من قبيل التغطية الصحية.