الرئيسية / سياسة / صحيفة أمريكية: 5 سيناريوهات لتشكيل حكومة جديدة بالمغرب

صحيفة أمريكية: 5 سيناريوهات لتشكيل حكومة جديدة بالمغرب

قالت صحيفة «هافنجتون بوست» الأمريكية إنه «مع إعلان عبد الإله بنكيران -رئيس الحكومة المغربية المكلف- صعوبة استمرار التشاور مع حزبين من الائتلاف الحكومي السابق للدخول في تشكيل الحكومة الجديدة، يبقى أمامه 5 سيناريوهات محتملة لحل الأزمة والوصول إلى مبتغاه».

وكان «بنكيران» قد أعلن في بيان له أن «مفاوضاته حول تشكيل الحكومة، لا يمكن أن تستمر مع كل من عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار وامحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية والاثنان مشاركان في الائتلاف الحكومي السابق».

وجاء بيان «بنكيران» بعدما أعربت أحزاب التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (يسار معارض) والاتحاد الدستوري (معارض)، عن رغبتها في تكوين حكومة قوية، والتزامها بالعمل المشترك من أجل “تعزيز التحالف الحكومي، الذي أضحى ضروريًا لتشكيل أغلبية قادرة على ضمان حسن سير مؤسسات الدولة».

وذكرت الصحيفة أن «حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه بنكيران والفائز في الانتخابات البرلمانية، يحتاج للتحالف مع أحزاب حصلت على ما لا يقل عن 73 مقعدًا مجتمعة، ليصل إلى العدد الذي يتيح له تشكيل الائتلاف الحكومي وهو 198».

وذكرت أن هناك 5 سيناريوهات متوقعة للائتلاف الحكومي في المغرب استنادًا إلى توقعات المحللين؛ أولها؛ تنازل حزبي «التجمع الوطني للأحرار» و«الحركة الشعبية» عن شروطهما بإشراك حزبين آخرين في الحكومة؛ هما الاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي؛ ما يعني بقاء الأغلبية الحكومية المنتهية ولايتها بعد أن حققت مجتمعة 201 مقعدًا من إجمالي 395.

ويتمثل السيناريو الثاني، وفقًا للصحيفة الأمريكية، في تنازل حزبي «الأحرار» و«الحركة» عن إدخال الاتحاد الاشتراكي والإبقاء على الاتحاد الدستوري، الحاصل على 19 مقعدًا؛ ما يعني بقاء الأغلبية الحكومية المنتهية ولايتها مع إضافة حزب الاتحاد الدستوري ليحقق الائتلاف مجتمعًا 220 مقعدًا من إجمالي 395».

ويأتي السيناريو الثالث؛ بالعودة إلى الأغلبية الحكومية في نسختها الأولى، التي كانت تضم حزب الاستقلال المحافظ قبل أن يخرج منه وينضم إلى المعارضة، ليدخل بدلًا منه حزب «التجمع الوطني للأحرار»، وحينها يصبح عدد مقاعد الائتلاف 210، مما يؤهله أيضًا تشكيل الحكومية بأريحية.

أما الرابع؛ فيتضمن هذا السيناريو تحالف حزب «العدالة والتنمية» مع حزب «الأصالة والمعاصرة» المعارض، رغم أن الأول يعتبر ذلك «خطًا أحمر»، ويرى محللون أنه «أمام تقلص هامش الاختيار لدى الحزب الفائز بالانتخابات، فإنه يمكن أن يلجأ إلى هذا الخيار، خصوصًا أن بعض أعضاء الحزب يدعون إلى هذا الأمر».

ويأتي السيناريو الخامس والأخير، وفقًا للصحيفة، في تحالف «العدالة والتنمية» مع أحزاب «الكتلة» التي تضم كل من حزب الاستقلال المحافظ والتقدم والاشتراكية، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية اليساري المعارض والذي حصل على 20 مقعدًا».

وبحسب المحللين فإن هذا التحالف يفرض نفسه بالنظر إلى التراجع الكبير للأحزاب المشكلة للكتلة، حيث سجلت تراجعًا في عدد مقاعدها، سواء المشاركة في الحكومة المنتهية ولايتها، ويتعلق الأمر بحزب التقدم والاشتراكية، أو الحزبان المعارضان، وهما كلا من «الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية» و«الاستقلال».

كش365-وكالات

عن kech365

كشـ365 جريدة إلكترونية دولية مستقلة تعمل على مدار الساعة

شاهد أيضاً

فرنسا: قرار خفض التأشيرات الممنوحة لمواطني دول المغرب العربي “يمكن التراجع عنه” بشرط

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان إن بلاده ستتراجع عن قرار تشديد منح التأشيرات لمواطني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Powered by themekiller.com